مهدي جمعة : مؤمنون بالنجاح وبتجميع العائلة الجمهورية

22/08/2019

في حوار اليوم مع موقع نواة قال رئيس الحكومة الأسبق ورئيس حزب البديل التونسي والمترشح رقم 6 للانتخابات الرئاسية انّه مؤمن بالنجاح وانّ حزبه جاهز لكل التحديات من خلال برامجه الدسمة في كل القطاعات وبفضل الكفاءات التي يمتلكها وبفضل ما توفّر له من خبرة عالية سواء في الخارج من خلال كبرى الشركات العالمية والعلاقات الممتازة في 3 قارات وأيضا بفضل تجربته على رأس حكومة الكفاءات في 2014.

 وأضاف جمعة انّه يحمل مشاريع مدروسة واستشرافا لقطاعات التعليم والمتقاعدين والعلاقات الخارجية مؤكدا على وجوب توظيف العلاقات بعيدا عن المحاور نع الحياد الإيجابي النشيط. 

وعن الصناديق الاجتماعية اكّد على ضرورة الإصلاح والإنقاذ مع العناية بالمتقاعدين مضيفا انّ له برامج جاهزة.

 كما اكّد على ضرورة اصلاح التعليم والاحاطة بالشباب واعدادهم لحمل المشعل والمساهمة في مستقبل البلاد. 

وحول التحالفات الممكنة قال انّه مع العائلة الوسطية الجمهورية وانّه اجرى مشاورات مع عديد الكيانات السياسية على غرار آفاق ونداء تونس وتحيا تونس والمشروع مؤكّدا ان التحالف يجب ان يكون حول البرامج وليس حول المناصب والمحاصصات. 

ومن جهة أخرى أجاب السيد مهدي جمعة بوضوح عن بعض الأسئلة الحارقة فقال انّه مع الحريات المنصوص عليها بالدستور ومع المساوات في الميراث ومع ضرورة حماية الشباب من المخدرات عبر التأطير وليس عبر العقوبات القاسية. 

وحول الجنسية الفرنسية قال مهدي جمعة انّ اكثر من نصف مليون تونسي يحملون جنسيات ثانية وانّه اوّل من بادر بنشر ذلك وأول من قام باجراءات التخلي عنها. 

عموما , كانت الإجابات مقنعة تؤكّد ان الرجل اكتسب من الخبرة ومن الحنكة ما يجعله احد رجالات المرحلة وهو الذي حقق الكثير خلال فترة رئاسته للحكومة والتي تبقى الأفضل بعد الثورة خصوصا وانّها توجت بانتخابات نزيهة وشفافة وبتسليم حضاري للسلطة. 

ويذكر ان مهدي جمعة تعوّد رفض الدخول في المعارك السياسية والتركيز على البرامج والاطروحات لحزبه البيل التونسي الذي يدخل الانتخابات في كل الدوائر فضلا عن ترشح رئيسه للانتخابات الرئاسية رغم الاتهامات التي تطاله يوميا والتي يعتبرها مجرد أكاذيب ويدعو أصحابها الى التنافس النزيه عبر البرامج .

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.