رؤيتنا

مشروع تغيير شامل، مبتكر وواقعي، للاستجابة لحاجيات وانتظارات التونسيات والتونسيين.

مهدي جمعة

وطن حامل للأمل

مشروعنا لتونس هو ولادة جديدة لوطن باعث للأمل، يطيب العيش فيه لنكبر و نحلم ونطور آمالنا.

تمثل قيم الجمهورية ركيزتنا المشتركة التي ستحافظ على ديمقراطيتنا. ان تمسكنا القوي بمبادئ الوطن بمبادئ الوطن سيتيح لنا اقتراح بديل صائب، قائم على المصداقية ويستجيب لتطلعات التونسيين.

نحمل مثالا مشتركا للازدهار ونسعى لخلق ديناميكية جديدة ومُهَيْكِلة، قادرة على تطوير تونس عبر انخراط كل المواطنين. فلسفتنا في ذلك مبنية على تكريس ثقافة العمل على مستوى السلطة باعتماد سياسة اصلاحية في العمق تكون في حراك دائم.

نطمح لبناء دولة تعكس صورة شبابها ومواهبها، دولة تشجع على الابداع والامتياز في الابتكار، تدعم تنمية المهارات، وتعيد المصعد الاجتماعي لسابق عهده، وترفع من قيمة العمل.

نرى أن منهجية الإصلاح والعمل الناتجين عن رؤية شاملة ومتماسكة وحدهما يمكن أن يمثلا بديلا سياسيا ذو مصداقية.

تابعوا الحملة

دولة متمسكة بثقافتها ومنفتحة على العالم

نحن على قناعة أن تونس في حاجة إلى تفعيل مشروع يهدف إلى إدخال تغييرات شاملة وعاجلة تأخذ بعين الاعتبار التحولات العالمية الكبرى.

نعتزم بلورة سياسة قطيعة ترتكز على ثقافة العمل و الاستحقاق.

نشجع على ثقافة النتائج والنجاعة في تطبيق السياسات العامة ، بعيدا عن الجدال العقيم الذي لا يؤسس إلا للركود والعنف.

نطمح أن يشارك كل مواطن في هذه الحركة الاصلاحية، حتى ننجح معا في رسم أسس هذا المشروع.

معا حتى تصبح تونس منفتحة على العالم وقادرة على أن تقدم للمجتمع الدولي أحسن مثال للتنوع الثقافي، والجمع بين التمسك بالتقاليد والحداثة.

مواطنة مسؤولة في خدمة الأجيال القادمة

نعتزم دعم حقوق الجميع للتمتع بحياة كريمة و مسؤولة في إطار الممارسة الكاملة للمواطنة.

نعتبر أنه لا يمكن مكافحة الفوارق الجهوية دون الاعتماد على سياسة جريئة ترتكز على مشروع تهيئة ترابية جديدة تتيح لكل التونسيات والتونسيين فرصة المساهمة في ازدهار البلاد.

نؤمن بضرورة التفعيل الحقيقي لقيم الحرية والنظام والعدالة. نطمح لديمقراطية تشاركية منفتحة على المجتمع المدني وعلى المواطنين.

نحن مسؤولون على الحفاظ على البيئة من أجل الأجيال القادمة وممن واجبا أن نؤمن لهم حياة سليمة وثرية.

إن مسؤوليتنا تتمثل في تنمية حسّ المواطنة وغرس حب الوطن لدى الأجيال اليافعة والشابة، الضمان الوحيد لازدهار البلاد.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.